عرض مشاركة واحدة
قديم 26-06-2009, 21:04   رقم المشاركة : ( 1 )

http://sadaalhajjaj.com/vb/images/name/5.gif



 
لوني المفضل : #360000
رقم العضوية : 1094
تاريخ التسجيل : 9 - 5 - 2009
فترة الأقامة : 1810 يوم
أخر زيارة : 07-06-2011
المشاركات : 7,121 [ + ]
عدد النقاط : 10
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

المشتاق غير متصل

Thumbs down السمع عند الحيوانات



السمع عند الحيوانات


ليست كل الأصوات يمكن سماعها من قبل جميع الحيوانات. كل نوع من الحيوانات يملك مدى محدد يستطيع السماع عنده. الكثير من الحيوانات تستخدم السمع كوسيلة للاتصال، والسمع عند هذه الأنواع مهم لبقائها. علماء: الأفاعي تسمع بواسطة فكيها

واشنطن : في دراسة هي الأولى من نوعها، أثبت علماء أن الأفاعي تتمتع بحاسة سمع على الرغم من أن لا أذنين لها. وأشارت الدراسة التي أجراها علماء أمريكيون وألمان، إلى أنه بإمكان الأفعى التقاط ذبذبات فريستها عند الحركة بواسطة فكيها الاثنين ثم ترسلها إلى دماغها لتحليلها واتخاذ الخطوة الثانية. وأوضح العلماء أن للأفاعي جهازي سمع أثنين أحدهما يعمل بواسطة الفكين، مشيرين إلى أن ذلك قد يفتح الباب أمام دراسة تطور هذه الزواحف عبر التاريخ. وأضاف الباحثون أنه بعد أن يلتقط فكا الأفعى الذبذبات تنتقل هذه إلى منطقة في دماغها اسمها " cochlea"، حيث تنقل الأعصاب بدورها الإشارات إلى الدماغ لتحليلها، مؤكدين أن للأفعى فكّان يتيحان لها قضم وابتلاع الطرائد الأكبر منها حجماً.

هل تستطيع السلحفاة أن تسمع ؟؟

على الرغم من عدم وجود أجزاء الأذن الخارجية في السلاحف إلا أن لها أذن داخلية تلتقط الأصوات و لكن لا تعتمد السلحفاة بشكل كبير على السمع يكفيها حاستي الشم و الرؤية



حاسة السمع لدى الحيتان الآذان للسمع - و يعرف الجميع ذلك. و لكن دراسة جديدة وجدت أن السماع يبدأ في الحنجرة بالنسبة لمخلوق يدعى الحوت ذو المنقار.‏‏ يقول الباحثون: إن المراقبة قد تساعد في شرح كيفية سماع جميع الحيتان. تستخدم بعض السفن هذه التقنية الأشبه بالرادار بإصدار موجات صوتية لاستكشاف و تحديد موقع الأشياء تحت الماء.‏‏ إن الحوت ذا المنقار المعقوف هو ما يدعى الحوت ذو الأسنان. ينتمي إلى مجموعة تضم حوالي ثمانين صنفا و التي تتضمن أيضا الحيتان القائدة و الدلافين, و حيتان العنبر.‏‏ تغوص الحيتان ذات الأسنان عميقا في المحيط بحثا عن الطعام. و بينما الحيتان تصطاد, فإنها تصدر أصواتا تصطدم بالأشياء و من ثم تعود إلى الحيتان. تدعى هذه العملية بتحديد المكان من خلال الصدى, و تسمح للحيوانات (برؤية) شكل و حجم و موقع فريستهم و حتى لو كانت تبعد ألف متر عميقا تحت البحر حيث الظلمة حالكة.‏‏ لفهم أفضل حول كيفية سماع الحوت, قام باحثون من جامعة ولاية سان دييغو في كاليفورنيا بأخذ ثلاث من أشعة إكس لاثنين من الحيتان المنقارية. كانت الحيتان قد ماتت و تم غسلها على الشاطئ.‏‏ عرف الباحثون أن بعض الأصوات تأتي إلى أذني الحوت المنقاري من خلال بنية تدعى النافذة السمعية.‏‏ عندما استخدم العلماء حاسوبهم ليقتفوا كيفية سير الموجات الصوتية, فوجئوا لكشف أن الأصوات القادمة من جهة اليمين الأمامية تسير فعليا أسفل فك الحيوان. و من هناك, تحركت موجات الصوتية من خلال الحنجرة إلى ثقب في الجهة الخلفية للفك لتنتهي أخيرا قرب أذني الحيوان.‏‏

حاسة السمع لدى الحشرات

ليس صحيحا أن الحشرات لا تسمع أو تتكلم، ففي حياة الكثير من الحشرات تعتبر حاسة السمع حيوية تماما مثل حاسة الشم، هناك أكثر من عشرة آلاف نوع من الحشرات تصدر اصواتا كالزقزقة وأكثرها بصفة خاصة من الحشرات مستقيمة الأجنحة: الجنادب والجراد والصرصور وحشرات الزيز .


كيف تسمع الطيور؟


ثبت أن الطيور تستجيب للترددات التي تتراوح بين( 100 – 12800 هرتز) و تستخدم الطيور هده القدرة على حماية أنفسها من الخطر، و من الطريف أن طيور البوم تستطيع تحديد و اصطياد الفرائس من خلال إشارات صوتية.

آذان الخفاش

تختلف أشكال الأذن في الخفافيش.بعضها له آذان طويلة بطول الخفاش وعلي جانب آخر نجد بعض الخفافيش أذانها قصيرة فنجد أذن الخفاش الأسترالي واسعة تلتحم وتلتقي فوق الرأس . وكثير من الخفافيش يمكنها تحريك الأذن في اتجاه الأصوات الخافتة . ونجد أن حاسة السمع لدي الخفافيش متطورة للغاية لأنها تسمع بها صوت الارتداد وصدى الصوت.

حاسة السمع لدى الزواحف تتفاوت الزواحف من حيث قوة سمعها. لكن معظمها يستطيع سماع الأصوات ذات الطبقات المنخفضة ولدى غالبية الزواحف طبل أذني وأذن وسطى وأذن داخلية.

حاسة السمع قد تكون أعقد مما يتصور العلماء

قد يتبع البشر استراتيجيات عدة

أفاد باحثون بأن حاسة السمع لدى البشر قد تكون أعقد مما كان معتقدا سابقا، فقد كان يعتقد أن الإنسان يحدد مصدر الصوت بطريقة مشابهة لتلك التي تستخدمها البومة. لكن مجموعة من العلماء من جامعة لندن أشاروا في دراسة نشرت بدورية "نيتشر" إلى أن الإنسان يستخدم مثل هذه الطريقة عند التقاط الأصوات ذات التردد العالي. وأوضح العلماء أن الإنسان يستخدم طريقة مختلفة في سماع الأصوات ذات الترددات الأقل تستخدمها بعض الثدييات الصغيرة مثل حيوان الضلع وخنازير غينيا. ويأمل فريق العلماء أن يثمر عملهم عن إيجاد طرق جديدة أكثر تعقيدا لمساعدة الذين يعانون من مشاكل في السمع وتتبع مصادر الصوت في البيئات ذات الضوضاء الكثيرة. يذكر أن الحيوانات والبشر يستخدمون أسلوبا معينا في السمع بحيث يكون هناك فارق زمني في وصول الصوت إلى الأذنين لتحديد مصدره. ويستطيع المخ البشري إدراك الفارق الزمني في وصول الصوت إلى الأذنين الذي قد يبلغ 10 ملايين جزء من الثانية.





السمع لدى البومة تجدر الإشارة إلى أنه كان يعتقد في الأوساط العلمية أن حاسة السمع لدى الإنسان تعمل بنفس الطريقة التي تعمل بها حاسة السمع لدى بومة الحظيرة التي عكف العلماء على دراستها منذ السبعينيات. وكان يعتقد أن بومة الحظيرة لديها مجموعة من خلايا المخ أو الخلايا العصبية التي تشعر بالفارق الزمني في وصول الصوت للأذنين. وتستطيع البومة تحديد مصدر الصوت استنادا إلى أي الخلايا العصبية التي أثيرت في المخ. ويعد نظام السمع لدى هذه البومة من أكثر النظم حساسية التي تساعد الطائر على السمع خاصة وأن الأصوات ذات الطبقات العالية التي ألفها البوم في بيئته تتميز بقصر الموجة. لكن هذا الجهاز السمعي لا يصلح لالتقاط الأصوات ذات الطبقة المنخفضة التي تألفها الثدييات الصغيرة لأن الطول ألموجي لهذه الأصوات طويل. وأجرى فريق العلماء اختبارات على الثدييات الصغيرة واكتشفوا أن هذه الحيوانات تستخدم أسلوبا مختلفا في السمع حيث لا تنشط لديها الخلايا العصبية المسؤولة عن السمع دفعة واحدة بل على مستويات مختلفة. ويجعل هذا الأسلوب الحيوانات قادرة على تحديد مصدر الصوت من خلال قياس الأنشطة المختلفة للخلايا العصبية. اختبارات على البشر ودرس فريق العلماء الأصوات التي ألفها الإنسان في المدن. واكتشفوا أن الإنسان لا يستخدم على الارجح نظاما واحدا في السمع. ويعتقد العلماء أن مخ الإنسان قادر على الاختيار بين مجموعة من الاستراتيجيات للسمع استنادا إلى تردد الصوت. ويأمل الباحث ديفيد ماكالبين أن يساعد هذا البحث المهندسين في تطوير تقنية جديدة مشابهة لطريقة عمل حاسة السمع لدى الإنسان. يذكر أن أنظمة تتبع الصوت الحالية تستخدم في الأماكن الهادئة، إلا أنها تعمل بصعوبة في البيئة التي بها الكثير من الضوضاء التي يستطيع فيها الإنسان الاستماع إلى أي محادثة دون مواجهة صعوبات كبيرة. وقال ماكالبين: "يعني تحديد مصدر الصوت بالنسبة للحيوانات والإنسان الفارق بين الحياة والموت حيث قد يكون طوق النجاة من مطاردة أو أثناء عبور الطريق.. إن معرفة كيفية تحديد المخ لمصدر وحيز الصوت قد يكون خطوة أولى نحو تطوير طرق جديدة لإعادة السمع للصم."

حاسة السمع لدى الضفدع

الضفدع حيوان برمائي عديم الذيل له عينان جاحظتان. ولمعظم الضفادع أرجل خلفية طويلة وقوية تمكنها من القفز إلى مسافات طويل وتسمع الضفادع بواسطة أذن داخليه و رئتيه




الإنسان يستطيع أن يسمع الأصوات بين 20 إلى 20,000 هيرتز.[1]


آلية السمع عند الإنسان

تدخل الموجات الصوتية إلى الأذن بعد أن يقوم الصيوان بتجميعها، ثم تمر عبر القناة السمعية الخارجية إلى الطبلة التي تحولها إلى اهتزازات تنتقل إلى المطرقة فالسندان فالركاب وثم إلى القوقعة التي يؤدي اهتزاز القناتين السمعية والدهليزية فيها إلى توليد سلسلة من الذبذبات تنتقل بواسطة العصب السمعي إلى المخ بصورة سيالات عصبية، حيث تترجم هناك إلى أصوات نسمعها.





 |~   تـوقـيـع:  

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

  رد مع اقتباس